مقالات وأخبار

أفضل علاج لعسر الهضم، شاي الزنجبيل

أفضل علاج لعسر الهضم, شاي الزنجبيل

أفضل علاج لعسر الهضم, شاي الزنجبيل

ما هو أفضل علاج لعسر الهضم؟

انتبه: تجدر الإشارة بأنه من المفضل التوّجه إلى شخص مختص للحصول على المعلومات السليمة والآمنة والتي تتماشى مع وضعك الصحي والطبي وعمرك.

عادةً ما يزول عسر الهضم بدون علاج، ويكفي تجنب الطعام الذي يسبب هذه الأعراض أو تجنب عادات الأكل غير الصحية (كالإكثار من الأكل أو الأكل بسرعة). على أية حال، إليك بعض النصائح التي تساعد على التخفيف من عسر الهضم أو منع وقوعه:

– لا تمضغ وفمك مفتوحاً.
– لا تتكلم خلال المضغ.
– لا تأكل بسرعة.
– اشرب السوائل بعد الأكل وليس خلاله.
– تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل.
– حاول الاسترخاء بعد الوجبات.
– تجنب الطعام الحارّ إذا كان يساهم في عسر الهضم لديك.
– لا تدخن.
– تجنب شرب الكحوليات.
– سجل الأطعمة التي تتناولها كي تتمكن من تحديد ما الذي يسبب عسر الهضم لديك.

وبشكل عام، كي تكتشف سبب عسر الهضم لديك، عليك تحديد حالتك النفسية، إذ أن الجهاز الهضمي يعكس حالتك النفسية، لذا العديد من مشاكل الهضم تكون مرتبطة بالتوتر. راقب حالتك النفسية وعادات الأكل، وعندها تستطيع تحديد سبب المشكلة. وتأكد أن أفضل علاج لعسر الهضم هو اتباع أسلوب حياة صحي يتضمن الاسترخاء والقيام بتمارين رياضية واليوغا. في حال لم تعالج المشكلة، إليك بعض أساليب العلاج الأخرى:

1. أفضل علاج لعسر الهضم- شاي الزنجبيل

يساعد شرب شاي النعناع الفلفلي على تخفيف اضطرابات المعدة (لكنه قد يزيد من الارتجاع المعدي حيث أنه يرخي العضلة العاصرة). ومن الممكن شرب شاي البابونج كبديل. ويساعد شاي الزنجبيل كذلك على علاج عسر الهضم، ومن الممكن تناوله كحلوى مكسّرة أو تناول كبسولة 500غم من مستخرج جذور الزنجبيل.

إذا كنت تصاب بعسر الهضم بعد الوجبات الكبيرة، فالأفضل ألا تكثر من الأكل.

2. العقل/ الجسد

من أفضل الطرق للتخلص من القلق والتوتر هو التحكم بالتنفس حيث يساعد على الاسترخاء وتخفيف عسر الهضم. ومن الممكن اتباع العلاج السلوكي المعرفي لتعزيز المهارات الصحية.

3. المكمّلات

تحتوي البروبيوتك على بكتيريا مساعدة (عصية لبنية حمضية) عادةً ما تتمركز في مسار الجهاز الهضمي. عادةً ما تتواجد هذه البكتيريا “الصديقة” في منتجات الألبان مثل اللبن المصنوع من حليب فيه بكتيريا اللبن المحبة للأحماض. استخدمها مع الطعام بإضافة ملعقة طعام من اللبن المزروعة فيه هذه البكتيريا مع كل وجبة إلا في حال ذكر تعليمات أخرى. كما تستخدم البروبيوتك كعلاج للإسهال لدى الأطفال والإسهال لدى المسافرين وحساسية اللاكتوز والالتهابات المهبلية.

حاول تناول انزيمات هاضمة مشتقة من النبات والتي تساعد على هضم أنواع معينة من الغذاء. فالانزيمات التي تحتوي على اميليز تساعد على هضم الكاربوهيدرات، والتي تحتوي على الليباز تساعد على هضم الدهون، والبروتيز لهضم البروتين، واللاكتاز لهضم منتجات الألبان والسيلولوز لهضم الألياف.
ملاحظة للنباتيين: بعد المنتجات تحتوي على انزيم بانكرياتين المشتق من الحيوانات.
وأخيراً، تساعد أوراق الأرضي شوكة عملية الهضم من خلال زيادة تدفق الصفراء وهي مادة ضرورية لهضم الدهون. اختار المواد التي تحتوي على أحماض الكافيولكنيك caffeoylquinic واتبع التعليمات التي على المغلف.


ما هو عسر الهضم؟

يعاني الجميع تقريباً من وقت إلى آخر من عسر الهضم، الذي هو عبارة عن حالة مرضية من أعراضها الشعور بألم أو حرقة في المنطقة العليا من البطن تنتج غالباً من الإكثار من الأكل.

ما هي أعراض عسر الهضم؟

هناك أعراض متنوعة لكنها تشمل شعور بالحرقة في المعدة، انتفاخ، شعور بالغثيان، تقيؤ وتجشؤ، وجميع هذه الأعراض تزداد سوءً مع التوتر.

ما هي أسباب عسر الهضم؟

من أسباب عسر الهضم الإكثار من الأكل، الأكل بسرعة، تناول أطعمة غنية بالدهون، الإكثار من شرب الكحول أو المشروبات الغنية بالكافيين. كما أن تناول أطعمة لا تتحملها أجساد بعض الأفراد (مثل منتجات الألبان) قد يؤدي إلى شعور بعدم الارتياح في المعدة. ومن الأسباب الأخرى لعسر الهضم التوتر والتدخين وتناول أدوية مهيّجة للمعدة خاصةً الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرودية مثل الاسبرين والابروفين. وأحياناً يكون السبب مشكلة في الجهاز الهضمي مثل وجود قرحة أو ارتجاع معدي مريئي أو أحياناً تكون المشكلة أكبر من ذلك، لذا تأكد من زيارة الطبيب إذا كانت الأعراض قوية أو استمرت أكثر من أسبوعين.
في بعض الحالات، يكون هناك عسر هضم مستمر لا علاقة له بأي من هذه المسببات، بل يكون ناتج عن طريقة تحرك الطعام في المسار الهضمي وقد يكون له علاقة بالقلق والتوتر.