فوائد الزنجبيل, مقالات وأخبار

الزنجبيل والفلفل الحار لإنقاذ حياتك – كيف؟

الزنجبيل والفلفل الحار

انتبه: تجدر الإشارة بأنه من المفضل التوّجه إلى شخص مختص للحصول على المعلومات السليمة والآمنة والتي تتماشى مع وضعك الصحي والطبي وعمرك.

من المعروف أن للزنجبيل فوائد صحية عدة، منها الحماية من أحد مكوّنات الفلفل الحار الذي وجد أنه مرتبط بسرطان المعدة. يستخدم كل من الزنجبيل والفلفل الحار بكثرة في الطبيخ الآسيوي ومن مكوّنات الفلفل الحار الكابسيسين الذي له فوائد صحية عديدة وفقاً لبعض الأبحاث، إلا أنه تم ربط تناول الكابسيسين بكثرة بسرطان المعدة.

أبحاث حديثة عن الزنجبيل والفلفل الحار

أظهرت أبحاث حديثة أن أحد مكوّنات الزنجبيل يوازن التأثيرات السلبية لمكوّن الفلفل الحار وأن استخدام الاثنان معاً (الزنجبيل والفلفل الحار) من شأنه منع تطور السرطان.

قام باحثون في كلية الصيدلة في جامعة هينان في الصين بدراسة على فئران معرضة لسرطان الرئة، حيث قاموا بإطعامهم الكابسيسين أو جنجرول-6 أو الاثنان معاً على مدى عدة أسابيع.

أما الفئران التي تناولت الكابسيسين فقط، فتطوّر لديها ورم في الرئة، ونصف الفئران التي تناولت الزنجبيل أصيبت بالورم. أما الفئران التي تناولت الزنجبيل والكابسيسين معاً، فأصيب فقط 20% منها بورم في الرئة.

توّصل الباحثون الصينيون أن مركب الزنجبيل جنجرول-6 يبطل المفعول السيء للكابسيسين من خلال ربط نفس مستقبل الخلايا الذي يساعد في نمو الورم.

ونشرت هذه الدراسة في الجمعية الكيميائية الأمريكية للأغذية الزراعية وكيمياء الغذاء.

وبناءً على هذه الدراسة، ينصح أن تضيف قليلاً من الزنجبيل إلى كل وجبة حارّة تعدّها بالفلفل الحار للاستفادة من مفعول الاثنان معاً.